وزيرة الصحة، هالة زايد. الصورة: الصفحة الرسمية لوزارة الصحة- فيسبوك

عَ السريع| ارتفاع إصابات كورونا في مصر.. وفرنسا تدين اعتقال المدير اﻹداري "للمبادرة"

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

ارتفاع إصابات كورونا في مصر

سجلت وزارة الصحة، أمس اﻷربعاء، 329 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، بزيادة 36 حالة عن اليوم السابق، ليصل عدد الحالات المسجلة رسميًا إلى 111 ألفًا و613 حالة فيما خرج 133 متعافيًا من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 101 ألف و421، وتوفت 14 حالة جديدة ليصل عدد الوفيات إلى ستة آلاف و495 حالة، بحسب بيان لوزارة الصجة.

وقال مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور خالد مجاهد، إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو/ أيار 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.


.. والمتحدث باسم الحكومة: التعليم المدرسي مهم

قال المتحدث باسم مجلس الوزراء، المستشار نادر سعد، إن أي قرارات جديدة متعلقة بالتعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد بما في ذلك حظر التجوال، ستصدر وفقًا للمعطيات على أرض الواقع وما تراه لجنة إدارة الأزمات في حينه.

وأضاف سعد، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج على مسؤوليتي المذاع على فضائية صدى البلد، مساء أمس الأربعاء، أن العملية التعليمية يجب أن تستمر في شكلها الحالي حرصًا على الطلاب ومستواهم التعليمي، حيث لا يذهب الطلاب إلى المدرسة سوى يومين أو ثلاثة فقط.

وأشار سعد إلى أن التعليم عن بعد بمثابة بديل، ولكنه ليس طريقة التعلم الأصلية، فالتعليم يجب أن يحدث من خلال التفاعل مع المعلم وجهًا لوجه، وهو ما تراعيه دول العالم، مؤكدًا أنه لن يكون هناك خطر على الطلاب، ويجب على أولياء الأمور تعليم أولادهم أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية.


.. وأمريكا تسجل ربع مليون وفاة

سجلت الولايات المتحدة اﻷمريكية أكثر من 250 ألف حالة وفاة، وحوالي 11.5 مليون حالة إصابة بسبب كوفيد 19، مع ارتفاع عدد حالات الإصابة مرة أخرى، في جميع أنحاء البلاد، بحسب جامعة جونز هوبكنز.

ولدى الولايات المتحدة عدد من الوفيات والإصابات بفيروس كورونا أكثر من أي دولة أخرى، وبدأت الحالات في الارتفاع مرة أخرى في جميع أنحاء البلاد، مسجلة أعلى مستوياتها اليومية في الأسبوع الماضي.


الخارجية الفرنسية "قلقة" من اعتقال بشير

أعربت فرنسا عن قلقها العميق على إثر اعتقال المدير الإداري للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، محمد بشير، ووصفت المبادرة، بأنها تلتزم بترويج حقوق الإنسان في مصر.

وقال بيان للخارجية للفرنسية إن فرنسا تُجري حوارًا صريحًا وحازمًا مع السُلطات المصريّة في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك بعض الحالات الفردية. وتعتزم فرنسا مواصلة هذا الحوار، وكذلك التزامها بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.


.. ومصر ترفض البيان

من جهتها، أصدرت الخارجية المصرية بيانًا رفضت فيه رد الفعل الفرنسي، واعتبرته "تدخل في شأن داخلي مصري ومحاولة التأثير على التحقيقات التي تجريها النيابة العامة مع مواطن مصري تم توجيه اتهام له اتصالا بأحد القضايا المنظورة أمام القضاء المصري".

وأعرب المتحدث باسم الخارجية، أحمد حافظ، عن أسفه "لعدم احترام البيان الصادر عن وزارة الخارجية الفرنسية للقوانين المصرية، ودفاعه عن كيان يعمل بشكل غير شرعي في مجال العمل الأهلي، في ضوء أن المبادرة المصرية للحقوق الشخصية مسجلة كشركة وتمارس أنشطة أخرى بالمخالفة لما يقضي به القانون رقم 149 لسنة 2019 من خضوع نشاطها لولايته.


ماكرون يطالب القادة المسلمين بمثياق للقيم الجمهورية

أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون بحث، مساء الأربعاء، مع مسؤولي الديانة الإسلامية في فرنسا في الإليزيه الخطوط العريضة لتشكيل مجلس وطني للأئمة، يكون مسؤولًا عن إصدار الاعتمادات لرجال الدين المسلمين في البلاد وسحبها منهم عند الاقتضاء.

وطلب ماكرون من محاوريه أن يضعوا في غضون 15 يومًا "ميثاقًا للقيم الجمهورية" يتعين على المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والاتحادات التسعة التي يتألف منها الالتزام به، على أن يتضمن الميثاق تأكيدا على الاعتراف بقيم الجمهورية، وأن يحدد أن الإسلام في فرنسا هو دين وليس حركة سياسية، وأن ينص على إنهاء التدخل أو الانتماء لدول أجنبية.